ما الفرق؟

يمكن لكل من الادخار والاستثمار مساعدتك على تحقيق أهدافك المالية. الادخار أنسب للأهداف الأصغر خلال فترة زمنية قصيرة. بإمكان الادخار أيضاً تهيئتك للطوارئ، كفقدان الوظيفة. أما الاستثمار فهو أنسب للأهداف الأكبر والأطول مدى.

الادخار

عندما تدخر، فأنت تجنّب النقود في مكان آمن يمكنك الوصول إليها فيه بسهولة. على سبيل المثال، ربما تضع المال في حساب ادخاري أو جار في بنكك. الادخار من خلال بنك كندي آمن جداً؛ لأن مؤسسة ضمان الودائع الكندية تؤمّن تلقائياً ما يصل إلى 100 ألف دولار من أموالك.

على حسب نوع الحساب المصرفي الذي تضع فيه أموالك، قد تكسب بعض الفائدة عليها. الهدف من ادخار الأموال ليس كسب الفائدة. الهدف من ادخار الأموال هو ضمان إمكانية حصولك على النقد بسهولة في أي وقت تحتاج إليه فيه.

ما مقدار ما تدخر؟ كقاعدة عامة، ينبغي أن تدخر على الأقل ما يكفي من مال لتغطية نفقاتك المعيشية لمدة 6 أشهر. وبهذه الطريقة، إذا خسرت وظيفتك، سيظل بإمكانك سداد فواتيرك وإطعام نفسك وأسرتك وشراء الأشياء التي تحتاجون إليها. ينبغي أيضاً أن تدخر ما يكفي بحيث يمكنك تحقيق أي أهداف قصيرة المدى، كادخار ما يكفي لسداد مقدم بيت جديد.

الاستثمار

يختلف الاستثمار تماماً عن الادخار. فأنت لا تكتفي بوضع أموالك في مكان آمن. بل تستخدم أموالك لشراء الأصول (كالأسهم أو السندات أو العقارات) التي ترجو أن تتمكن من كسب عائد جيد عليها بمرور الوقت. مع معظم الاستثمارات، لا يمكنك سحب الأموال بسهولة أو بسرعة في حالة الطوارئ. ولهذا فمن المهم أن يكون لديك مدخرات أيضاً.

تنطوي الاستثمارات عادة على شيء من المخاطرة. بعض الاستثمارات ينطوي على مخاطر منخفضة، وبعضها على مخاطر متوسطة، وبعضها على مخاطر مرتفعة. بوجه عام، تتيح الاستثمارات مرتفعة المخاطر إمكانية تحقيق عوائد أعلى من الاستثمارات منخفضة المخاطر. لكن يمكنك أيضاً أن تخسر أكثر. جميع الاستثمارات تتيح إمكانية تحقيق عوائد أعلى من الحساب الادخاري العادي.

متى قررت أنك جاهز للبدء في الاستثمار، ستحتاج إلى تحديد بعض الأهداف الاستثمارية. على سبيل المثال، ينبغي أن تنظر ما الأهداف المالية التي تريد تحقيقها، ومتى تريد تحقيقها. ستحتاج أيضاً إلى التفكير في مقدار المخاطر التي أنت مستعد للإقدام عليها. متى فعلت هذا، يمكنك البدء في التفكير في أنواع الاستثمارات التي تثير اهتمامك.

بوجه عام، من الجيد أن تنوع استثماراتك. وهذا يعني الاستثمار في أنواع مختلفة من الصناعات والمناطق الجغرافية في آن واحد. عندما تنوع استثماراتك، إذا انخفضت قيمة صندوق بعينه بسبب مشاكل اقتصادية في قطاعه أو منطقته، لن تخسر إلا جزءاً من استثماراتك وليس كلها. بإمكان التنويع مساعدتك على تقليل مخاطر الاستثمار.